الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ

حِينَئِذٍ قَالَ لِتَلاَمِيذِهِ الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ. (متى 9: 37ـ38)

في صباح يوم الأحد الموافق 7 مارس 2021 للميلاد 28 أمشير 1737 للشهداء قام قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وبمشاركة الاباء المطارنة والأساقفة أعضاء المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بوضع اليد الرسولية وسيامة أعضاء جدد للمجمع المقدس، وشارك في هذه السيامات دير السيدة العذراء بالمحرق بعضوين جديدين في المجمع المقدس وهما

نيافة الأنبا فيلوباتير أسقف أبو قرقاص وتوابعها

ونيافته من مواليد محافظة المنيا عام 1976م، حصل نيافته على بكالوريوس التجارة جامعة أسيوط، وبكالوريوس العلوم اللاهوتية من الكلية الاكليريكية بالأنبا رويس بالقاهرة، وخدم الشباب كشماس إكليريكي في عدة كنائس بايبارشية سمالوط وتوابعها منها كنيسة مار مرقس وكنيسة مارجرجس شرق، وفي عام2002م سيم كاهن متبتل في كنيسة مارمرقس بسمالوط، ثم التحق بدير السيدة العذراء بالمحرق كطالب رهبنة، وبعدما سيم راهباً خدم بعض الاباء شيوخ الدير المرضى، كما قام بإدارة وتطوير سوبر ماركت الدير، وفي عام 2017م أصبح وكيلاً للكلية الاكليريكية بالدير المحرق خلفا لنيافة الحبر الجليل الأنبا بيجول الذي سيم أسقفا ورئيساً على دير السيدة العذراء المحرق. ولمحبته للمعرفة ولخدمة الكنيسة حصل نيافته على ليسانس الحقوق ثم الماجستير في القانون من جامعة أسيوط عام 2013م، وتقدم فيما بعد برسالة دكتوراه موضوعها "جريمة الزنا في الشرائع الدينية وعلاقتها بالقانون في مصر" بجامعة القاهرة وان كانت لم تناقش بعد.

نيافة الأنبا رويس الأسقف العام لشرق اسيا

ونيافته من مواليد محافظة أسيوط عام 1964م. وهو حاصل على بكالوريوس التجارة جامعة أسيوط، وفي عام 1992م سافر للعمل في الولايات المتحدة الامريكية وفيما بعد حصل على الجنسية الامريكية. ولمحبته واشتياقه لحياة الرهبنة عاد لمصر ووافق مثلث الرحمات نيافة الانبا ساويرس أسقف ورئيس دير العذراء بالمحرق حينذاك على قبوله كطالب رهبنة حيث كان معروفاً شخصياً لديه كما أنه كان على صلة وثيقة بمجمع اباء الدير، سيم راهباً في مارس عام 2001م باسم الراهب زوسيما المحرقي. اهتم نيافته بخدمة الآباء المرضى كما اسند إليه رئيس الدير تشغيل مولدات الدير الكهربائية والاهتمام بمستلزماتها. وفي عام 2008م نال نعمة الكهنوت، وفيما بعد خدم ككاهن تحت اشراف نيافة الأنبا سرابيون مطران لوس انجيلوس وهاواى في كنيسة مارمرقس بهونولولو بولاية هاواى.

ثم خدم في الفلبين وهونج كونج مع القمص داود لمعى بخدمة الكرازة كما خدم أيضا بالسويد مع نيافة الأنبا أباكير أسقف الدول الاسكندنافية. وحينما عاد للدير مره أخرى اتخذه نيافة الأنبا بيجول أسقف ورئيس دير السيدة العذراء بالمحرق اطال الله حياته سكرتيرا له.

نتضرع إلى الله أن تحل عليهم ... " وَيَحُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ. وَلَذَّتُهُ تَكُونُ فِي مَخَافَةِ الرَّبِّ، فَلاَ يَقْضِي بِحَسَبِ نَظَرِ عَيْنَيْهِ، وَلاَ يَحْكُمُ بِحَسَبِ سَمْعِ أُذُنَيْهِ، بَلْ يَقْضِي بِالْعَدْلِ لِلْمَسَاكِينِ، وَيَحْكُمُ بِالإِنْصَافِ لِبَائِسِي الأَرْضِ ..."(اشعياء 11: 2ـ 4) بالسؤلات والطلبات التي ترفعها عنا كل حين والدة الإله القديسة العذراء مريم ومصاف الملائكة وقديسي الدير وبصلوات الجالس على السدة المرقسية قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثاني وشريكه في الخدمة الرسولية ابينا الأسقف المكرم نيافة الأنبا بيجول أسقف ورئيس دير السيدة العذراء بالمحرق. ولإلهنا كل مجد وكرامة من الأن وإلى الأبد امين.